أحلى بنات
اهلا بكم فى احلى بنات نتمنى تشرفينا بالتتسجيل

أحلى بنات

أحلى بنات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اُصول الدين وفروعه و تعريفاته ^^^^

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ツ】شجرة الدر【ツ
مشرفة رابطة تامر حسنى
مشرفة رابطة تامر حسنى
avatar

انثى
الحمل

بطاقة الشخصية
العمر: 15

مُساهمةموضوع: اُصول الدين وفروعه و تعريفاته ^^^^   الثلاثاء أغسطس 04, 2009 12:04 pm

المدخـل

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

عن الإمام أبي عبداللَّه الصادق [: " بادروا أولادكم ـ أحداثكم ـ بالحديث قبل أن يسبقكم إليهم المرجئة ". أي علموهم أمور دينهم وعقيدتهم بشكل صحيح قبل أن يسمعوا كلام المخالفين ويبادروهم بالباطل فيفسدوا فكرهم ومعتقدهم.

وعنه " إذا بلغ الغلام ثلاث سنين يقال له: قل لا إله إلا اللَّه (سبع مرات) ثم يترك حتى يتم له ثلاث سنين وسبعة أشهر و عشرون يوماً فيقال له قل: محمد رسول اللَّه (سبع مرات ) و يـترك حتى يتم له أربع سنيـن ثم يقال له: قل سبع مرات صلى اللَّه على محمد وآله، ثم يترك حتى يتم له خمس سنين ثم يقال [له] أيهما يمينك؟ وأيهما شمالك؟ فإذا عرف ذلك حُوِّل وجهه إلى القبلة ويقال له: اسجد، ثم يترك حتى يتم له ست سنين فإذا تمَّ له ست سنين قيل له: صلِّ وعُلِّمَ الركوع والسجود حتى يتم له سبع سنين ، فإذا تمَّ له سبع سنين قيل له: اغسل وجهك وكفيك، فإذا غسلهما قيل له: صَلِّ .... ".



قال تعالى: { إن الدِّين عند اللَّه الإسلام }

س: ما معنى الإسلام ؟
ج: ألإسـلام: هو الإطاعة لأوامر الله، والإجتناب عن نواهيه، والمعاملة الحسنة.

س: ما هي عقيدتنا في الإسلام ؟
ج: نعتقد أن الدين عند الله الإسلام، و هو الشريعة الإلهية الحقة التي هي خاتمة الشرائع وأكملها و أوفقها في سعادة البشر، وأجمعها لمصالحهم في دنياهم وآخرتهم، وصالحة للبقاء مدى الدهور والعصور لا تتغير ولا تتبدل، وجامعة لجميع ما يحتاجه البشر من النظم الفردية والإجتماعية والسياسية ...... .

س: مما يتألف الإسلام ؟
ج: يتألف الإسلام من ركنين أساسيين، هما: العقيدة والنظام (الشـريعة).

س: ما هي العقيدة الإسـلامية ؟
ج: العقيدة: هي الإيمان بالله تعالى و بأنبيائه وما أنزله الله عليهم وبأوصيائــهـــــم وباليوم الآخر، و تُسمى " اُصول الدين".

س: ما هي اُصول الدين ؟
ج: اُصول الديـن خـمـسـة، وهي:
1ـ التـوحيـد 2ـ العـدل 3ـ النبـوة 4ـ الإمــامـــــــة 5ـ المعـاد يـوم القيامـة.

التوحيـد

س: مـا هي عقيدتنا في التـوحيد ؟
ج: نعتقد بأن للكون ( بما فيه من إنسان أو حيوان .... ) إلهاَ خالقاً رازقاً، محيياً، مميتاً، عالماً، قادراً، حيّاً، مريداً، مدركاً، قديماً، أزلياً، أبدِّياً، متكلماً، صادقاً، ليس بمركب، ولا بجسم، ولا بمرئي، ليس له سكون ولا حركة، ليس له مثيل و لا شريك، و هو عادل في أفعاله، وفي أوامره، وفي خلقه، وما ربك بظلاّم للعبيد.

س: ما هي أقسام التوحيد ؟
ج: التـوحيد قسمان: أـ تـوحيد نظري ب ـ تـوحيد عملي.

س: ما هي أقسام التوحيد النظري ؟
ج: التـوحيد النظري ينقسم إلى ثلاثة أقسام: أـ توحيد الذات، ب ـ توحيد الصفات، ج ـ توحيد الأفعال.

س: ما هو توحيد الذات ؟
ج: تـوحيد الـذات: هو الإعتقاد بأن الله سبحانه و تعالى خالق الكون بما فيـه مـن إنسان و حيوان ...... واحـد أحـد، ليس لـه مثـيل ولا شبـيـه، ولا ضِد ولا كفـؤ ولا شـريـك، وأنـه تعالى مـوجود بذاته، لم يوجده أحد، و أنه أزلي يعني لا أول له، و أبدي يعني لا آخر له، ............ .

س: ما هو توحيد الصفات ؟
ج ـ هو الإعتقاد بأن صفاته عين ذاته سبحانه و تعالى، وأنه ليس بجسم، ..... .

س: ما هي صفات الله سبحانه وتعالى ؟
ج ـ تنقسم صفات الله إلى ثلاثة أقسام: أـ صفـات ثبوتيـة، ب ـ صفـات إضافيـة، ج - صفات سلبية.

س: ما هي الصفات الثبوتية ؟
ج ـ الصفات الثبـوتـية: هي الصفـات الموجودة في ذات الـلـه، كـ الجود، والقـدرة، والحياة، والعلم، والغنى،.......... .
نعـتقد أن هذه الصفات هي عين الذات، فلا فرق بين ذاتـه المقدسة و بين هذه الصفات. فإذا وصفنا ذات الله بالعلم، فليس هناك فرق بين ذات الله و العلم، أما بالنسبة للإنسان فإننا عندما نصف شخصاً بأنه عالم، فالشخص شيء والعلم شيء آخر.

س: ما هي الصفات الإضافية (الفعلية) ؟
ج ـ الصفـات الإضافـيـة: هـي الـتي تـضاف إلى ذات الله ولا تتحد معها، كـالـخالق والرازق، والمبدىء والمعيـد فإن الـرزق والخـلـق و الإعـادة مـن آثـاره سبـحـانـه، ورشحات فيضه لا من أوصافه الذاتية وكيف يوصف القديم بالحادث، فيصح أن نقول أنَّ اللَّه رزق فلاناً ولداً ولم يرزق فلاناً الآخر ولداً، ولا يصح أن نقول أنَّ اللَّه قادر على فعل هذا الشيء، و ليس قادراً على فعل ذلك الشيء، لأنَّ القدرة صفة ذاتية و ليست صفة فعلية.



س ـ ما هو توحيد الأفعال ؟
ج: توحيد الأفعال: يـعني أن الأفـعال الـتي يـقوم بـها الله سبحـانه لا يحتاج في أدائها إلى مساعد ولا معين، إنه مستقل و متفرّد في أداء أي فـعل منـها، أي أنـه ليس له شريـك في الفاعلية، فكل فاعل وكل سبب يستمد حقيـقـته و وجوده وتأثيـرَه وفاعليـتَه منـه تعالى.

س ـ ما هو التوحيد العملي ؟
ج: التوحيد العملي: هو توحيد الله في العبادة، فلا تجـوز عبـادة غيـر الله،وكــذا إشراكه في العـبادة في أي نـوع من أنواع العبادة، واجبة أو غير واجـبة، في الصلاة وغيـرها من العبـادات، و مـن أشرك في العبادة غيره فهو مشرك كَمَنْ يرآئي في عبادته و يتقرب إلى غير الله، وحكمه حكم من يعبد الأصنـام والأوثان، لا فرق بينهما.





الـعـدل

س: ما هو العدل؟ وما هي عقيدتنا في العدل ؟
ج: العدل: هو إعطاء كل ذي حق حقه.
نعـتقد أن العـدل من صفات الله الثـبوتية، فهو عادل غير ظـالم، فلا يجـور في قضائـه ولا يحيف في حكمه، يـثـيب المطيعيـن، وله أن يجازي العاصيـن، ولا يكلف عباده ما لا يطيقون، ولا يعاقبهم زيادة على ما يستحقون، ولم يجبرهم على فعـل، قال تعالى: { وما ربُّك بظَّلام للعبـيد }.

س: هل الإنسان مجبور على أفعاله أم مختار ؟

ج: الإنسان ليس مجبوراً على أفعاله، فله أن يتخذ هذا الطريـق أو ذاك، قال تعالى:{ وهديناه النَّجدين }، ولكنَّه لا يستطيع القيام بأفعاله إلا بقدرة اللَّه تعالى، ففعله مستند إلى نفسـه و إلى قدرة اللَّه، و قدرة اللَّه لم تجبره على فعله، فهو مسؤول عن فعله، " لا جبـر ولا تفويـض بل أمر بين أمرين ".

س:ما معنى قـولـه تعـالى:{ وما تشـاؤون إلا أن يشـاء اللَّـه } ؟
ج: المعنى: أنَّ كل فعل يقوم به الإنسان فهو خاضع لمشيئة اللَّه، فليس للإنسان مشيئة مستقلة. و على سبيل المثال: إنَّ قدرة النَّجار إذا أراد صنع دولاب فأحضر الخشب والمنشار و المسامير وغير ذلك وأتم صنع الدولاب، هي من اللَّه.

س: ما معنى قوله تعالى: { قل لن يصيبنا إلا ما كتب اللَّه لنا} ؟
ج: المعنى: أنَّ اللَّه عالم بجميع ما يفعله كل انسان باختباره وحُرِّ ارادته وهو مكتوب عنده فقط؛ فليست الكتابة علة لوقوع الفعل من الانسان، وإنما اختيار الانسان وارادته هي العلة وما الكتابة إلا اخبار عما سيقع من الانسان وبإرادته. وقد تفسر الكتابة بمعنى التشريع وذلك أن الله ــ مثلاً ــ كتب أنَّ المسلمين إذا كانوا في حالة حرب وقد استعدوا لذلك بالإيمان والعدد والعدة فسوف يكون النصر حليفهم بإذن اللَّه، أما إذا لم يكونوا كذلك فسوف تكون الهزيمة و القتل نصيبهم.



النبـوة

س: ما هي النبوة وما هي عقيدتنا فيها ؟
ج: النبوة: هي وساطة بين الله تعالى و الناس من أجل هدايتهم إلى الحق.
نعتقد أن الله أرسل أنبياء إلى الناس لهدايتهم إلى طريق الرشاد، أولهم " آدم " [img] وآخرهم نبي الإسلام " محمد بن عبدالله " [img] وهو أفضلهم.

س: كم عدد الأنبياء والمرسلين ؟
ج: قيل أن عددهم " 124 ألف " نبي ورسول .

س: ما الفرق بين النبي و الرسول ؟
ج: النبي: هو الذي يرى المَلَك في المنام، الرسول: هو
الذي يرى المَلَك في اليقظة. " كل رسول نبي وليس كل نبي رسول ".

س: كم عدد المرسلين ؟
ج: قيل أن عددهم " 313 " رسول.

س: من هم اولو العزم ؟
ج: هم: نوح، ابراهيم، موسى، عيسى، محمد

س: ما هي صفات النبي ؟
ج: صفات النبي: أن يكون معصوماً، متصفاً بأكمل الصفات الخلقية والعقلية وأفضلها، من نحو الشجاعة والسياسة والتدبير والصبر والفطنة والذكاء، حتى لا يدانيه بشـر سواه فيها.
أن يكون طاهر المولد، منزهاً عن كفر الآباء وعهر الاُمهات، أميناً صادقاً، ذا أخلاقٍ عالية.

س: ما معنى العصمة ؟
ج: العصمة: هي التنزه عن الذنوب والمعاصي صغائرها وكبائرها، وعن الخطأ والنسيان، بل وعن كل عمل يستهجن فعله عند الناس كالأكل في الطريـق والضحـك بصوت مرتفع.

س: لماذا النبي معصوم ؟
ج: حتى يكون موضع ثقة عند الناس، ويصح إتباعه وطاعته والإقتداء به.

س: هل عصمة النبي إجبارية أم إختيارية ؟
ج: عصمة النبي من الإثم ليست إجبارية، بل هي وليدة إيمان النبي القوي الكامل وعلمه الذي لا يدانيه علم.
فعلمه يكشف له مساوئ الإثم على نفسه، بحيث أن نفسه تـتقزز من إرتكاب الإثم و الهَمِّ بارتكابه، فالنبي لا يَهُمُّ بارتكابه أيضاً، كما لا يَهُمُّ الإنسان العادي بشرب الماء المالح.

س: ما معنى قوله تعالى: { ولقد همَّت به و همَّ بها لولا أن رأى برهان ربه } ؟
ج: المعنى: أنَّ إمرأة العزيز " زليخا " قد همَّت بالنبي يوسف . أن يرتكب المعصية معها، و النبي يوسف لم يهمْ بذلك، لأنَّه كان معصـوماً، وهو برهان ربه الذي رآه ومنعه من أن يهم بالمعصية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ツ】شجرة الدر【ツ
مشرفة رابطة تامر حسنى
مشرفة رابطة تامر حسنى
avatar

انثى
الحمل

بطاقة الشخصية
العمر: 15

مُساهمةموضوع: رد: اُصول الدين وفروعه و تعريفاته ^^^^   الثلاثاء أغسطس 04, 2009 12:12 pm

الإمامـة
س: ما معنى الإمامة ؟

ج: الإمامة: هي خلافة النبـوة.

س: هل الخلافة (الإمامة) بالـنَّص أم بالشورى ؟ وما هي عقيدتنا في ذلك ؟
ج: نعتقد أن الخلافة بالنَّص لا بالشورى.

س: من هو أول خليفة عيَّنه النبي؟
ج: الخليفة الأول: هو الإمام علي بن ابي طالب قال الرسول مشيراً إلى الإمام علي: " هذا أخي ووصيِّ وخليفتي من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا ".

س: ما هي صفات الخليفة (الإمام) ؟
ج: هي نفس صفات النبي. باستثناء الوحي ( فالنبي يوحى اليه من قِبَلْ الله عن طريق جبرئيل، والإمام لا يوحى اليه، بل يتبع شريعة النبي).

س: ما هي مسؤولية الخليفة (الإمام) ؟
ج: مسؤولية الإمام: هي القيام برئاسة الدولة، ونشر الإسلام وحمايته، ورعاية شؤون المواطنين.

س: كم عدد خلفاء الرسول ؟
ج: عددهم إثنا عشر خليفة. قال رسول الله[ " لا يزال الدين قائماً حتى تقوم الساعة، أو يكون عليهم أثنا عشر خليفة من قريش ". و في رواية اخرى أكثر صراحة قال: " أولهم علي بن أبي طالب، آخرهم القائم ".

س: من هم الأئمة خلفاء الرسول ؟
ج: هم: 1ـ علي بن أبي طالب 2ـ الحسن بن علي 3ـ الحسين بن علي 4ـ علي بن الحسين 5ـ محمد بن علي " الباقر "6ـ جعفر بن محمـد "الصـادق"7ـ موسى بن جعفر " الكاظم " 8ـ علي بن موسى " الرضا " "
الجواد " 10ـ علي بن محمد " الهادي" 11ـ الحسن بن علي " العسكري " 12ـ محمد بن الحسن " حيّ يرزق، يخرج بإذن الله ليملأ الأرض عدلاً وقسطاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً ].

: من هم القربى في قوله تعالى: { قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى } ؟
ج: هم قربى رسول الله وهم علي وفاطمة والحسن والحسين، والأئمة المعصومون من ذرية الحسين

س: من هم أهل البيت في قوله تعالى: { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت } ؟
ج: هم: النبي ، وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة التسعة من ذرية الحسين [س: هل زوجات النبي من " أهل البيت " الذين ذكرتهم الآيه؟
ج: زوجات النبي[ لسنَ من أهل البيت.
فإذا طلق النبي [] إحدى زوجاته، فستكون تلك المرأة اجنبية تماماً حالها حال غيرها بالنسبة للنبي
]المعاد

س: ما هي عقيدتنا في المعاد ؟

ج: نعتقد أن الله تعالى يبعث الناس بعد الموت في خلق جديد في اليوم الموعود به عباده، فيثيب المطيعين و يعذب العاصين.
وروح الإنسان بعد مفارقتها الجسد لا تفنى، وهي بنفسها تعود إلى الجسد ـ الذي كانت ملازمة له في دار الدنيا ـ يوم القيامة.

س: ما معنى قوله تعالى: { وإن منكم إلا واردها } ؟
ج: 1ــ الخطاب موجه الى الناس كافة من مؤمنين وكافرين، فورود المؤمنين النار له معنيان:
أ ــ الورود بمعنى الإشراف على النار لا الدخول فيها.
ب ــ الورود بمعنى الدخول في النار، ولكن النار تكون عليهم برداً وسلاماً.
2ــ سئل ابو عبدالله عن ذلك فقال: " أما تسمع الرجل يقول وردنا ماء بني فلان فهو الورود ولم يدخله "

س: ما مصير المؤمن والكافر المعاند يوم القيامة ؟
ج: المؤمن المخلص مصيره الجنة بإذن الله.
المؤمن المقصر يدخل النار من أجل تطهيره، ثم ينقل الى الجنة برحمة الله وشفاعة أهل البيتوأما الكافر المعاند مصيره النار والعياذ بالله.

: ماهي عقيدتنا في الجنة ؟
ج: نعتقد أنها دار الغنى والسعادة، ودار المقامة والكرامة، لأن أهلها لا يمسهم فيها نصب، ولا يمسهم فيها لغوب، لهم فيها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين، وهم فيها خالدون.
ونعتقد أن الجنة موجودة منذ أن خلق الله الإنسان.

س: ماهي عقيدتنا في النار؟
ج: نعتقد أنها دار السخط، والهوان ودار الإنتقام، ولا يخلد فيها إلا أهل الشرك والطغيان وهي دار يُعَذَبُ فيها العاصون من خلقه.
ونعتقد أنها موجودة منذ أن خلق الله الإنسان.

س: هل الحيوانات تحشر يوم القيامة؟
ج: نعم: قال تعالى: { وإذا الوحوش حشرت }.
" الوحوش تحشر كما وعد للإنتصاف، وإيصال أعواض آلامها اليها كما يليق بعدله وحكمته تعالى.
ورد في الحديث: " ليقتص للجمّاء من القرناء ".
فروع الدين

س: ما هي أهم فروع الدين ؟
ج: أهم فروع الدين عشرة، وهي: 1ـ الصلاة 2ـ الصـوم 3ـ الحج 4ـ الزكاة 5ـ الخمس 6ـ الجهاد في سبيل اللَّـه 7ـ الأمر بالمعروف 8ـ النهي عن المنكر 9ـ الموالاة لمحمد و أهل بيته 10ـ البراءة من أعدائهم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مية ميةأنا سعودية
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى
تعاليق :

بطاقة الشخصية
العمر:

مُساهمةموضوع: رد: اُصول الدين وفروعه و تعريفاته ^^^^   الأحد أغسطس 30, 2009 9:23 pm

يسلموا يا عسل ع الموضوع الروعهـ

تعودنا منكـ دائما المواضيع الجميله والروعهـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اُصول الدين وفروعه و تعريفاته ^^^^
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحلى بنات :: دينى :: نفحات ايمانية-
انتقل الى: